الأخبار

حملة إعلامية لتسليط الضوء على معاناة المختطفين لدى ميلشيا الحوثي والمخلوع

أطلقت رابطة أمهات المختطفين في سجون ميليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي صالح، اليوم، حملة إعلامية لتسليط الضوء على المعاناة الكبيرة التي يعيشها المختطفين والمخفيين قسراً في ظل صمت محلي ودولي مريب.

وذكرت الرابطة في بيان لها انه في الوقت الذي تعيش فيه نساء العالم فرحة يوم المرأة العالمي تكريما لهن، تعيش الآلاف من أمهات اليمن، بحزن وقلق دائم جراء اختطاف أبناءهن الذين يقبعون خلف قضبان سجون المليشيا المسلحة دون مسوغ قانوني أو تهم توجه إليهم.

وجاء في البيان ان "المليشيا لم تكتف باختطاف الالآف من أبنائنا ظلما وجورا، بل قامت بتعذيب العشرات منهم حتى الموت، حيث وصل عدد من قتلوا أثناء الإختطاف إلى 71 مختطفا، كما أخفت قسراً العشرات منهم، ولا نعلم مكان احتجازهم حتى اليوم ولم يسمحوا لنا بأقل الحقوق الإنسانية".

وذكرت الرابطة ان الحملة التي ستطلق في مواقع التواصل الاجتماعي ستستمر حتى 21 مارس بهدف إيصال رسالة للعالم بصوت الأمهات اللواتي يتجرعن المعاناة في ظل اختطاف فلذات أكبادهن خلف قضبان المليشيا.

اشترك في قائمتنا البريدية

أحدث المواد